Get Adobe Flash player

 

    تستعد عضو مجلس النواب العراقي ، النائبة فيان دخيل القيام بجولة اوربية تشمل العديد من البرلمانات الاوربية ، لتحشيد الدعم اللازم لاعتبار ما اصاب الايزيديين على ايدي عصابات داعش الارهابية ، جريمة ابادة جماعية "جينوسايد"، خاصة بعد المواقف الايجابية التي ابداها العديد من ممثلي الدول الاوربية تجاه هذه المسالة اثناء جلسات مجلس حقوق الانسان التي عقدت بمبنى الامم المتحدة بجنيف للفترة 21 ـ 22 من حزيران/ يونيو الجاري .
 
والقت النائب دخيل  كلمة في تلك الجلسة شددت في نصها :
"اني النائبة فيان دخيل ، عضو مجلس النواب العراقي ، وامرأة ايزيدية ، جئتكم من بلدي لاقول للعالم اجمع
وماذا بعد؟؟
قبل عامين شرد شعبي بالاكمل وهم الان نازحون في بلدهم ، قتل 2500 رجل وطفل ايزيدي والمقابر الجماعية شاهدة على ذلك، اغتصبت نساءنا وتم بيعهن في الاسواق كعبيد وسبايا بعد ان تم خطف 5800 امرأة وطفلة على يد تنظيم داعش امام مرآى ومسع العالم اجمع .
هنا اود ان اشكر اللجنة الدولية  للتحقيق بالجرائم التي حصلت في سوريا والنتائج التي توصلت لها باعتبار ما حصل للايزيديين ابادة جماعية . وبكل المعايير .. واقول ؟؟؟
الم يحن الوقت ليصحى الضمير الانساني ؟
نعلم ان داعش مجموعة ارهابية لا تمت لاي دين او قوم بصلة وانها تحارب العالم اجمع
لكننا الايزيديون من دفع الثمن الاكبر..
وعلى المجتمع الدولي الان ان يقف معنا ويساندنا ويساعدنا على
اولا : احالة ملف جرائم داعش بحق الايزيديين والاقليات والعراقيين والسوريين الى مجلس الامن
2 - انقاذ اكثر من 3200 فتاة وسيدة لايزالون مختطفات بيد داعش
3 - اعادة تأهيل الناجيات
4 - انقاذ اكثر من 1000 طفل ايزيدي مختطف
5-اعادة اعمار مدننا المدمرة كليا واغاثة النازحين
6- اعادة بناء السلام والثقة  في المنطقة
7 - حمايتنا كي لا يتكرر ما حدث مرة اخرى .
 
وحول ردود افعال ممثلي الدول عن التقرير الذي صدر عن لجنة من المحققين المستقلين الذين اوصوا باعتبار ما اصاب الايزيديين من كارثة هي جريمة ابادة جماعية "جينوسايد" فان ممثل العراق قال "الجرائم التي حصلت ضد الاقليات ترقى للابادة الجماعية، ممثل غانا تحدث عن الارهاب الذي اصاب الايزيديين مطالبا باحالة القضية الى محكمة الجنيايات الدولية، اما ممثل قطر فتحدث عن النظام السوري ولم يذكر شيء عن الايزيديين، فيما ممثلة روسيا تحدثت عن جرائم جبهة النصرة والمتطرفين بسوريا ولم تذكر شيء عن داعش، وممثلة سويسرا قالت ان بلادها ملتزمة بحماية النازحين في العراق وسوريا وخاصة الايزيديين، بينما ممثل المملكة العربية السعودية ادان جرائم داعش وبالاخص ما اصاب الايزيديين، اما ممثل الكويت فاكد دعم بلاده للتقرير، بينما ممثل المكسيك ادان الانتهاكات التي اصابت الايزيديين في سوريا، وممثل الاكوادور شدد على تعاطف بلاده مع الايزيديين بسبب جرائم داعش في سنجار داعيا الى محاكمة المجرمين، وممثل هولندا طالب باحالة ملف الايزيديين الى محكمة الجنايات العليا، اما ممثل مقدونيا حثّ على رفع التقرير لمجلس الامن لاعتبار ما اصثاب الايزيديين جينوسايد، بينما ممثل المانيا اكد ان هناك العديد من النقاط في التقرير تؤكد حصول ابادة جماعية ضد الايزيديين. فيما تحدث ممثل نيوزلندة عن الانتهاكات ضد الايزيديين .
 
وخلال الجلسات ، ناقشت دخيل مع العديد من النشطاء والمؤسسات الحقوقية في جنيف وطالبت بالعمل الجاد لعقد جلسة طارئة متخصصة بالشان الايزيدي في مجلس حقوق الانسان بجنيف، خاصة عقب الاستجابة الكبيرة والتعاطف الواضح من قبل ممثلي  تلك الدول حول قضية اعتبار ما اصاب الايزيديين جينوسايد.
 
المكتب الاعلامي
للنائب فيان دخيل

      

      


Email: [email protected]

الإيزيدية في الإعلام (شهر كانون الثاني) 2016

الزوار

Flag Counter